fbpx

أجواء الاحتفال بقدوم شهر رمضان في تركيا

لاتختلف أجواء الاحتفال بقدوم شهر رمضان في تركيا عن غيرها من الدول الإسلامية فالفرحة هي نفسها التي تطوف

البلاد استبشار بقدوم شهر الخير و البركة , إلا أن تركيا تنفرد ببعض العادات و التقاليد في هذا الشهر المبارك عن سواها من

الدول الإسلامية الأخرى , فشهر رمضان أو “سلطان الشهور” كما يسمونه الأتراك مميز جدا بعاداته و تقاليده العثمانية

التي لاتزال مستمرة إلى يومنا هذا.

وإليكم 9 عادات رمضانية عثمانية لاتزال إلى يومنا هذا:

1-البيدا:

وهو تاج الوجبات الرمضانية على طاولة الإفطار طوال شهر الصوم , حيث يصطف من 7 إلى 77 مواطن في طوابير أمام الأفران بفارغ الصبر للحصول على البيدا الساخنة .

2-طبال رمضان “المسحر”:

هي واحدة من التقاليد القديمة والتي لاتزال مستمرة إلى يومنا هذا, حيث يقوم رجل أثناء تجوله في الشوارع بحمل طبل والقرع عليه, وفي بعض الأحيان يجتمع عدة أشخاص ويقومون بترديد بعض العبارات والتجوال في الشوارع  بهدف إيقاظ الناس على وقت السحور .

3-التمر:

تمر النخيل ..وهو من الأشياء التي لايمكن التخلي عنها سواء أثناء الإفطار أو السحور , إذ يعتبر أحد الأطعمة المهمة علىسفرة رمضان لإحتواءه على بالبروتين و السكر والألياف والدهون والعديد من المعادن المختلفة, كما تحمي من العطش في أيام الحر الشديد.

4-الإفطار الجماعي “موائد الرحمن “:

وهي من العادات الأساسية في شهر البركة , الهدف منه فعل الخير حيث يجتمع الكثير من الناس من كافة طبقات المجتمع الفقير مع الغني على نفس الطاولة, عادة يقدم في وجبات الإفطار المزدحمة ، شوربة ، أطباق لحم ، بقلاوة ، فطائر و مشروبات,  يبدأ الصائمون الإفطار بتناول بعض حبات من الزيتون أو التمور أو الماء.

5-حلوى Güllaç:

هي حلوى موروثة من المطبخ العثماني حتى يومنا هذا, تعتبر من أنواع الحلوى الخفيفة لذلك يتم صنعها خصيصا أيام

الصيام , تأخذ اسمها من ماء الورد الذي تصنع منه. وكان يطلق عليها اسم “güllü aş” ثم تم تغيره إلى “Güllaç”.

6-الشربات العثمانية:

يعود تاريخها إلى 600 سنة ولاتزال إلى يومنا هذا ,وهي مشروبات عثمانية مصنوعة من جميع أنواع الفاكهة التي يمكن

أن تتخيلها يتم تحليتها بالعسل والسكر. و من المشروبات المهمة أيضا في رمضان التمر الهندي, اذ يحتوي على معادن تمد الجسم بالدم والطاقة ,بالإضافة إلى القرفة ، الزنجبيل ، الورد ، الهليون ، عرق السوس ، التوت البري ، الرمان ، السفرجل ، الخزامى . 

7-محيا:

وهي ثقافة عثمانية تقوم على تزين مآذن المساجد التركية في رمضان ,حيث تمد حبال بين المآذن ويُكتب عليها بالقناديل عبارات “أهلا وسهلا بسلطان الشهور”، أو “صُم وتعافى في رمضان”، أو عبارة التوحيد “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، وغيرها من العبارات التي يستطيع القارئ مشاهدتها من الأماكن البعيدة.

8-مدفع رمضان:

 إطلاق المدفع هي عادة عثمانية قديمة منذ عام 1821 أثناء حصار الأناضول, ظهرت للدلالة على وقت الإفطار والأمساك ولاتزال مستمرة في بعض المناطق إلى يومنا هذا.

9-كره كوز و حجي فات :

واحدة من وسائل الترفيه القديمة التي لا غنى عنها في رمضان و اسمها الحقيقي هو لعبة الظل ، وهي من بينالتقاليد المحددة في رمضان هي عبارة عن دميتين يقوم بتحريكهما شخص يقف خلف الستار , ويقوم بتحريك الدمى وسرد حكاية مسلية وذات مغزى, تبعث الكثير من المرح في نفوس مشاهدي العرض.

يمكنكم أيضا قراءة :

تعرف على أجمل 9 عادات عثمانية قديمة ومعانيها

أهم 10 أكلات تميز المطبخ التركي 

Share Turk

منصة اخبارية
Follow Me:

Related Posts