fbpx

العسكرية عند الأتراك

تعتبر الخدمة العسكرية عند الأتراك واجب مقدس في المجتمع التركي.

حيث ترتبط خدمة العلم عندهم بالرجولة,وكل من يتخلف عن الخدمة هو”ناقص الرجولة”.

فواجب كل شاب ينهي دراسته أن يخدم الجيش, فهناك علاقة وثيقة عند الأتراك تربط الشعب بالجيش  أي

“الشعب يشكل الجيش والجيش يشكل الشعب”،

وهناك عبارة شائعة تقول: “كل تركي يولد جنديًا”، وهذا يعكس الروح الوطنية التركية.

وتفتخر النساء التركيات بإرسال أولادهن إلى الجيش, إذ يعتبرن أولادهن هم فداء للوطن,

وفي حال هروبهم من خدمة الوطن يكون قد فرط بأهم واجباته.

قبل الذهاب إلى العسكرية :

يعلن الأهل أن ولدهم سيذهب إلى الخدمة العسكرية في العديد من مجالسهم ومناسباتهم, فهناك العديد من العادات يقوم بها الشاب قبل الإلتحاق بالخدمة, فمثلا.. من كان يعمل يترك عمله كي يرتاح ولايرهق نفسه

وقبل الذهاب بعدة أيام يقوم  جميع أقاربه وأصدقائه بدعوته للطعام في منازلهم , وإعطائه مبلغ من المال كمصروف له في الجيش,

كما يقوم باستقبال الزوار في بيته, إذ يحضرون معهم بعض الهدايا ك”الملابس_ ملابس داخلية _جوارب-سكر-شاي ….”

وقبل يوم من ذهاب الشاب إلى الجيش , تقيم له عائلته حفلة وداع, وطبعا ذلك بحسب الوضع المادي للعائلة, حيث تقوم العائلة بتقديم الطعام و الضيافة على الحضور.

وأثناء الحفل تبدأ  الأغاني والرقصات  الشعبية الخاصة بمدينة الشاب, وفي بعض الأحيان وأثناء الحفل يقومون بتسليمه علم تركيا  كي يشعر بانه استلم أمانه مقدسة.

الحناء :

هناك عادة منتشرة في جميع أنحاء تركيا ألا وهي “الحناء”.

حيث يقوم الأهل والأصدقاء قبل ارسال الشاب إلى الخدمة العسكرية, بوضع الحناء على كف الشاب, وهو يردد “أنا فداء لهذا الوطن”.

وفي يوم ذهاب الشب إلى العسكرية, تجهزسيارة مزينة بالعلم التركي , وينطلق بها برفقة أهله وأصدقائه وأقاربه, وأصوات الطبول والمزامير تملأ الطرقات,إلى حين وصوله إلى محطة الحافلات , إذ عليه القدوم قبل ساعة من موعد الانطلاق , وهناك يوضع على ظهره العلم ويردد الحاضرون هناك بقول “أكبر جندي هو جندينا” و”كل شي من اجل الوطن”.

 

Share Turk

منصة اخبارية
Follow Me:

Related Posts

Leave a Reply