fbpx
منوعات

“جريمة”..ليمار ابنة العامين قتلها خالها ليقدم دمها الطاهر قرباناً للشياطين

جريمة شنيعة هزت الشارع السوري نتيجة الجهل و الطمع

جريمة شنيعة هزت الشارع السوري نتيجة الجهل و الطمع ، حيث أقدم رجل على قتل ابنة أخته لفك رصد أحد الكنوز المرصودة في منطقة حوران السورية.

و عن تفاصيل الجريمة كتبت صحف محلية سورية أنه تم  العثور على الطفلة السورية “ليمار عبد الرحمن” البالغة من العمر عامين جثة هامدة،

بعد أيام من اختفائها والبحث عنها.

و أضافت الصحيفة أن المجرم “خال الطفلة” أقدم على خطف الطفلة ليقدم دم الطفلة البريئة قرباناً للشياطين بعد أن أقنعه بعض الدجالين

على أنه يحتاج لدم فتاة بكر لم تُلمس ليتمكن من الحصول على الذهب المدفون الذي يسعى للحصول عليه

و الذي تم رصده من قبل الجن و الشياطين بحسب اعتقاده.

وبعد اختفاء الطفلة “ليمار” لعدة أيام قلق أهلها كثيراً، لكن تم العثور عليها لاحقاً جثة هامدة، ومشوّهة،

حيث تم رمي صخرة كبيرة فوق جسدها، في صورة أبكت مجتمع حوران السورية.

والدة الطفلة “ليمار” قالت بأن ابنتها اختفت عن الأنظار، وعند السؤال عنها أخبرتها والدتها “جدة الطفلة”،

بأن ليمار ذهبت مع الأطفال لإحدى الجمعيات الخيرية التي تقوم بتوزيع الملابس.

و أضافت الأم بأنه بعد عودة بقية الأطفال لم تكن “ليمار”ضمنهم، لتبلغ بعدها فوراً الأمن الجنائي السوري،

و الذي قام بالعثور على جثة الطفلة وكشف ملابسات الحادثة، وطالبت والدة الطفلة ليمار باتخاذ الإجراءات القانونية الكاملة بحق شقيقها القاتل.

يمكنكم أيضاً قراءة:

بالفيديو..مشهد رائع للدلافين وسط البوسفور بعد أن تحول لونه للون الفيروزي

 

Share Turk

منصة اخبارية
Follow Me:

Related Posts