fbpx

“غلوبال” القابضة تبدأ استقبال حجوزات سفن “كروز” السياحية لزيارة تركيا

أعلن رئيس المجلس الإداري لشركة “غلوبال” القابضة للاستثمارات “محمد قوطمان” أنهم بدأوا تلقي حجوزات من الشركات العالمية المشغّلة لسفن “كروز” السياحية، لزيارة تركيا العام المقبل.

وأضاف في بيان صادر عن الشركة ، أن القطاع السياحي كان من أبرز القطاعات التي تغلّبت بسرعة على آثار وباء كورونا.

وأوضح أن سفن “كروز” السياحية الضخمة حول العالم، بدأت تغيّر وجهاتها نحو تركيا.

وأشار إلى أنهم تلقوا حجوزات “كثيرة” من الشركات العالمية المشغّلة لسفن “كروز” السياحية، لزيارة تركيا خلال موسم 2021، واصفاً هذا الأمر بـ “المشجّع”.

وأكد استكمال الموانئ التركية المخصصة لسفن “كروز”، كافة تدابيرها واستعداداتها لاستقبال السيّاح الأجانب، مع تأمين وقايتهم من فيروس كورونا.

ودوماً تستقبل موانئ الولايات السياحية في تركيا، وبالأخص تلك الواقعة منها جنوب وجنوب غربي البلاد، سفناً سياحية ويخوتاً بمختلف الأحجام والتي تحمل على متنها عشرات الآلاف من سياح يحملون جنسيات عدة.

انضم إلى قناة التلغرام عبر الرابط التالي ليصلك كل جديد: https://t.me/shareturk

اقرأ ايضاً:

 شواطئ أنطاليا تحول نحو العالمية ب206 شاطئاً حاصلاً على “الراية الزرقاء”

حافظت ولاية أنطاليا التركية ، على مركزها الأول عالميا في عدد شواطئ الراية الزرقاء الموجودة بها، حيث بلغت 206 شواطئ.

واحتلت أنطاليا، أحد أهم مراكز السياحة عالميا، المرتبة الأولى في تصنيف الهيئة الدولية لشواطئ الراية الزرقاء لعام 2020، الخاص بتلك الشواطئ.

كما تصدرت أنطاليا الصدارة محليا في عدد شواطئ الراية الزرقاء، حيث تلتها ولايات موغلا بـ102، وإزمير بـ49، وأيدن بـ30 شاطئ أزرق.

ومؤخرا، جرى رفع أولى الرايات الزرقاء لعام 2020 في شاطئ “لارا باروت” بأنطاليا، تحت إشراف مؤسسة “البيئة والتعليم” الوقفية بتركيا (TÜRÇEV).

ماهي شهادة الراية الزرقاء ؟

قال منسق الراية الزرقاء بالمؤسسة”لقمان أتاصوي” إن منح الراية الزرقاء لأي شاطئ بالعالم يعد بمثابة شهادة امتياز عالية.

وأوضح “أتاصوي” أن السياح يبحثون عن معايير معينة من حيث البيئة والبنية التحتية وجودة المياه ونظافة البحر في الوجهات السياحية التي يريدون زيارتها.

وأردف: ” منح أحد الشواطئ الراية الزرقاء، يعني أن ذلك الشاطئ نظيف وآمن”.

وتابع: “الراية الزرقاء تدل على أن الشاطئ يتبوء مكانة مرموقة بين الشواطئ الأكثر شهرة وثقة حول العالم”.

وأكد أن حصول أي شاطئ على الراية الزرقاء يعني أنه يحتوي على معايير دولية معينة.

وذكر أن أنطاليا قطعت على مدى 33 عاما الماضية، أشواطا مهمة في تحويل عدد كبير من شواطئها إلى شواطئ ذات راية زرقاء.

 شواطئ الراية الزرقاء تجذب السياح

وفي السياق، لفت “أتاصوي”، إلى أن أي شاطئ يحصل على الراية الزرقاء يعني تمكنه من توفير جميع الشروط المتعلقة بالبيئة والبنية التحتية وجودة المياه والأمن والخدمات والمرافق.

وأردف قائلا: “هذا ينعكس بصورة إيجابية للغاية على قدرة الشاطئ على جذب السياح”.

وبين أنه وفقا لمعايير الراية الزرقاء، يتم تحليل جودة مياه البحر كل 15 يوما، وتنظيف الشاطئ دوريا.

واستطرد:

“هذا بجانب إعادة التدوير، ومراقبة الحيوانات الأليفة، وإنقاذ رواد الشواطئ، والقدرة على تقديم الإسعافات الأولية، والتسهيلات المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة”.

وحول تدابير الوقاية ضد فيروس كورونا، ذكر أتاصوي، أن المؤسسة التزمت بزيادة تلك التدابير، وتطبيق معايير مثل التباعد الاجتماعي والتعقيم.

 شواطئ أنطاليا تحول نحو العالمية

كما أشار “أتاصوي” إلى أن أنطاليا باتت تمتلك خبرات يشار إليها بالبنان في مجال الالتزام بمعايير العلم الأزرق.

واستطرد: “لاسيما و أن عدد الشواطئ الزرقاء بها وصلت هذا العام إلى 206 شواطئ، تلتها فالنسيا الإسبانية بـ 134، وأوكيتاني الفرنسية بـ 109”.

ولفت إلى أن رفع الرايات الزرقاء بشواطئ الولاية سيستمر خلال الفترة المقبلة، بعد رفع أولى الرايات في شاطئ “لارا باروت”.

بدوره، قال المدير العام لمجموعة “لارا باروت”السياحية “قره جان” إن الرايات الزرقاء تعتبر وثيقة مهمة جدًا في قطاع السياحة والتحول نحو العالمية.

وذكر “قره جان” أن الفاعلين السياحيين يبذلون بالتعاون مع وزارة السياحية التركية، جهودا لاتخاذ الإجراءات اللازمة تماشيا مع معايير الرايات الزرقاء.

يُذكر أن “العلم الأزرق/Blue Flag ” هي علامة بيئية تمنحها مؤسسة التعليم البيئي العالمية غير الحكومية (FEE) للشواطئ والموانئ التي تستوفي معايير معينة مثل جودة الماء، والإعلام والتّثقيف البيئي، والإدارة والسلامة البيئية.

الأخبار ذات الصلة