fbpx

لماذا تأتي كل الأوبئة المهددة للعالم من الصين؟

وهل يأكل الصينيون كل ما يمشي على الأرض؟

مع الأسف.. نعم

فالصينيون يأكلون كل دبيب يدب على الأرض.

فالثعابين والكلاب والقطط والخفافيش والفئران والحشرات أطباق مفضلة لديهم

وبعض الصينيون الذين يسكنون جنوب إقليم “كانتون” يتناولون الأجنة البشرية المجهضة,

إذ يعتبر حساء “الأجنة البشرية” جزء من الثقافة الصينية, وهو من أفضل الأطباق لديهم اعتقادا منهم بأنه يزيد من كفاءة الرجال الجنسية وجمال المرأة بشكل خاص، والصحة بشكل عام.

وبعد الدراسات.. ربط العلماء بين فيروس “كورونا” والأطباق الصينية التقليدية

وصار من المؤكد بأن فيروس كورونا ظهر بسوق مدينة ووهان.

 ووهان

سوق ووهان هو سوق مخصص لبيع الحيوانات البرية الغريبة, لتكون على أطباق الزبائن.

ومايزيد الكارثة أن الزبائن تطلب اللحم طازجا، ويفضل ذبح الحيوان أمامه

ويتم تناول هذه اللحوم أحيانا نيئة

وتعتبر بيئة سوق “وهوان” بحد ذاتها بيئة خصبة لانتشار وتطور أنواع خطيرة من الفيروسات،

بسبب رطوبتها وعدم مراعاة شروط النظافة.

وأكدت الدراسات أن هذه الحيوانات تحمل تقريبا مليوني فصيلة فايروس غير مكتشفة، تظهر في جسم الإنسان بمجرد تناول لحم الحيوان الحامل للفايروس.

الأمر الذي يؤكد العلماء حدوثه مع فيروس كورونا حاليا.

ما هي أكثر الحيوانات التي تحمل الفيروس؟

لماذا تأتي كل الأوبئة المهددة للعالم من الصين؟

لماذا تأتي كل الأوبئة المهددة للعالم من الصين؟

يعتقد العلماء أن خفافيش “حدوة الفرس“و التي يعد منها الصينيون طبق حساء فاخر بالنسبة لهم

هو السبب بظهور فايروس “كورونا” وانتشاره المفزع بالعالم.

ويوصف الخفاش بأنه خزان للفيروسات، حيث يتم صيده من كهوف غائره تحتوي على فيروسات لم يتعرف عليها العلم بعد.

والجدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم اتهام الصينين بنشر الأوبئة.

فقبل سنوات ظهر فيروس ” سارس” في مدينة “قوانفتشو”

نتيجة تناول الثعابين والخفافيش والقردة والكلاب والقطط.

ورغم محاولات الحكومة حظر صيد الحيوانات البرية منذ عام، لكن البعض ورغم خطورتها يربيها في مزارع خاصة , ثم يبيعونها للراغبين بتناولها في الأسواق.

 

share turk

منصة اخبارية
Follow Me:

الأخبار ذات الصلة

اترك تعليقاً