fbpx

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، يعلن استقالته من منصبه.

نشر وزير الداخلية التركي على حسابه الشخصي في تويتر عن الأسباب التي دفعته لتقديم استقالته قائلا: “رغم كل الاجتهاد والدقة، والمسؤولية في إصدار قرار ضبط الخروج إلى الشوارع ضمن عطلة نهاية الأسبوع، كان هناك مشاهد وخاصة التي

ظهرت في الساعات الأولى غير متطابقة مع العملية”.

وتابع : “في هذه الحالة، ورفم كل السمعة والمسؤولية التي عشتها لا ينبغي لي أن أتولى القيادة، وعليه فإنني وبحسن نية،
أعلن أنها كانت خطوة باسم (القدرة على إيقاف الوباء واكتشاف التأثير في نهاية الأسبوع)”.

وأضاف: “أيتها الأمة العزيزة التي لم أرد لها الأذى يوماً، والتي سأكون لها مخلصاً حتى نهاية حياتي.. يا سيدي الرئيس..اغفروا لي…. أنا أترك وزارة الداخلية بشرف بارك الله أمتنا تفضلوا بقبول فائق الاحترام… سليمان صويلو”.

وفي وقت سابق اعترف وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” عن مسؤوليته عن التأخر في إعلان حظر التجول، مشيراً إلى أنه لم يتوقع الفوضى التي شهدتها بعض الولايات.

وصرح في حديثه مع صحيفة “حرييت” أنه اكتسب خبرةً من نتائج قراره، معرباً في الوقت ذاته عن شكوكه في تسبب حالات

الازدحام المحدودة بمشكلة كبيرة فيما يتعلق بانتشار “كورونا”.

قائلاً: “أقولها مرة أخرى، لقد قبلت الانتقادات التي طالتني جراء التأخر في إعلان القرار، كما قبلت الإهانات أيضاً”.

وأشار إلى أن ليلة الحظر  تم التخطيط للكشف عن القرار بعد الساعة التاسعة مساءً لضمان إغلاق المتاجر، في سبيل تجنب

مشاهد هلع التسوق التي شهدتها الدول الأخرى.

وتابع: “بعضهم يقول (ليتكم أعلنتم الحظر في تمام الساعة 23.59)، أعتقد بأن هذا التوقيف كان سيتسبب بمواجهتنا

لمشاكل إنسانية كبيرة، قد يكون بعضهم في زيارة خارج منازلهم، كيف سيتمكنون من العودة؟ يجب الإعلان عن الحظر

قبل بضع ساعات”.

وأشار صويلو إلى أن هلع المواطنين وتهافتهم على المتاجر نجم عن خوفهم من تمديد الحظر لما بعد يوم الأحد، وأن أعداد

الذين خرجوا في تلك الساعة لم تتجاوز 250 – 300 ألف.

وختم بالتأكيد على أن الحظر سينتهي بحلول منتصف ليلة الأحد,ولن يشمل أيام الأسبوع الأخرى.

Share Turk

منصة اخبارية
Follow Me:

Related Posts

Leave a Reply