fbpx

غرق شاب سوري في كهرمان مرعش ونجاة شقيقه

لقي شاب سوري مصرعه غرقاً فيما تمكن شقيقه من النجاة، في ولاية كهرمان مرعش جنوب شرقي تركيا.

وكالة “الأناضول”عن الحادثة قالت إن السوريَين كانا في نزهة بالقرب من جسر “تاش” التاريخي في قضاء “أون إيكي شباط”،

ودخلا مياه نهر جيهان بغرض السباحة والاستجمام.

وأضافت أن تيار المياه جرف الشقيقين بعيداً عن ضفة النهر، وتمكن المتواجدون حولهما من إنقاذ أحدهما، فيما اختفى الآخر عن الأنظار.

وهرعت فرق الدرك والغوص إلى موقع الحادثة، وعثرت بعد جهود حثيثة على جثة السوري “أحمد”.

ونُقل جثمان الضحية إلى مشرحة مستشفى كهرمان مرعش الجامعي بصدد تسليمه إلى ذويه.

انضم إلى قناة التلغرام” شيرترك” عبر الرابط التالي ليصلك كل جديد: https://t.me/shareturk

يمكنكم أيضا قراءة:

6سنوات بـ لغتي الإشارة والحب…قصة زواج مسن تركي من سيدة سورية تشعل وسائل الإعلام

أثارت قصة زواج مسن تركي “شريف داغ دلين” 80 عاما، من زوجته السورية “فوزية داغ دلين” 60 عاما،

صدى كبيرا على وسائل الإعلام التركية، وذلك بعد أن أوضحا بأنّهما يتواصلان لعدم معرفتهما بـ لغة بعضهما البعض منذ 6 سنوات بـ لغتي الإشارة والحب.

تفاصيل القصة 

بحسب ما نقلته صحيفة “صباح” فإن السيد “شريف داغ دلين “والمقيم في ولاية غازي عنتاب،

التقى بـ زوجته فوزية قبل 6 سنوات، وذلك في أثناء ارتيادها بازار الحي، حيث ومع مرور الوقت أعجبا ببعضهما البعض.

وقرر المسن شريف الزواج من السيدة فوزية على الرغم من عدم معرفتهما بلغة بعضهما البعض، حيث أكّد “شريف” على أنّه يتواصل مع زوجته بلغة “القلوب”.

ويقول السيد شريف عن زواجه من السيدة “فوزية”:

“التقيت بها قبل 6 سنوات في البازار، حيث كان يبدو على وجهها الحزن، تتحدث هي بالعربية وأنا بالتركية،

ولهذا السبب بدأنا التواصل بـ “لغة الإشارة”.

السيد شريف تابع قصته قائلاً بأنّهما ومع مرور الوقت أحبا بعضهما البعض، مضيفا:
“لا نفهم لغة بعضنا البعض، ولكننا نترجم ما نريد قوله من خلال لغة العيون، حيث نفهم على بعضنا البعض من النظرات”.

وأضاف بأنّهما يقضيان وقتهما بمتابعة أفلام كوميدية تركية، وأنّ زوجته فوزية وعلى الرغم من عدم إلمامها باللغة التركية إلا أنّها تضحك لدى مشاهدتها أفلام الكوميدي التركي الكبير “كمال سونال”.

وأعرب شريف عن سعادته جراء زواجه من السيدة فوزية، قائلا:

“شعرت بزواجي من السيدة فوزية وكأنني أعيش ربيعي الثاني، أسأل الله أن يرضى عنها”.

وعن زواجها من السيد شريف تقول السيدة فوزية: “دعمني السيد شريف في أيامي الصعبة، لا أحد لي هنا، ما جعلني أحبه هو اهتمامه بي، وتصرفه الحسن معي، أما فيما يخص التفاهم والتواصل فإننا نتواصل من خلال النظر

Share Turk

منصة اخبارية
Follow Me:

Related Posts