fbpx

إلغاء الرسوم على ساحبي العملات الأجنبية من البنوك التركية

 أعلنت البنوك التركية يوم أمس الإثنين إلغائها العمولة المفروضة على سحب العملات الأجنبية، وقد تم الإعلان عن القرار بعد نحو ثلاثة أسابيع من العمل بها.

وسائل إعلام محلية قالت أن القرار الذي أصدره البنك المركزي من أجل الحد من سحب العملات الأجنبية في ظل انخفاض الليرة التركية، تسبب في نزاعات قانونية بعد اعتراض عملاء البنوك.
وكان البنك المركزي صنّف هذا الشهر عمليات السحب على أنها واحدة من المعاملات التي يمكن للبنوك فرض رسوم عليها.
وتدافع الأتراك صوب شراء العملات الأجنبية في الأسابيع الماضية، ودعا محللون لإجراءات أكثر حزمًا مثل تشديد رسمي للسياسة النقدية لتحقيق استقرار في السوق ومواجهة المشكلات الاقتصادية الأعمق.
وكان الأتراك يشترون العملات الأجنبية منذ أزمة العملة في عام 2018، ومع انخفاض الليرة مرة أخرى في الأسابيع الأخيرة،

ارتفع المبلغ المحتفظ به إلى 213 مليار دولار في نهاية تموز/يوليو، مما يثير مخاوف من أن البنوك قد تجد نفسها في حالة نقص في حالة حدوث تهافت.
وسجلت الليرة مستوى قياسي منخفض عند 7.3650 أمس لتتراجع بنسبة 19% مقابل الدولار الأمريكي منذ بداية العام.
وكان وزير المالية براءت البيرق قلل من أهمية تقلبات العملة وأكد على قدرتها التنافسية.
وقال ألبيرق لقناة CNN التركية إن الليرة “ستهبط وتصعد” مضيفًا أن التنافسية أكثر أهمية من مستوى سعر الصرف.
وأشار إلى أن الاقتصاد قد ينكمش بما يصل إلى 2% هذا العام.

انضم إلى قناة التلغرام عبر الرابط التالي ليصلك كل جديد: https://t.me/shareturk

اقرأ ايضاً:

 “تحية القلب” للحفاظ على التدابير الوقاية من كورونا في تركيا

نشر وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، مقطع فيديو، يدعو إلى الاستعاضة بـ “تحية القلب” عن المصافحة حفاظا على تدابير الوقاية من فيروس كورونا.

وأعد المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية التركية، مقطع الفيديو الذي شاركه تشاووش أوغلو بحسابه في موقع تويتر،

ويتضمن كلمة للرئيس رجب طيب أردوغان يدعو فيها إلى وضع اليد في القلب أثناء اللقاءات والاجتماعات عوضا عن المصافحة.

وأرفق تشاووش أوغلو المقطع بعبارة “عبر تحية القلب، أقمنا علاقات من القلب إلى القلب مع العالم بأسره”.

وفي وقت سابق وأثناء زيارة الرئيس أردوغان العاصمة البلجيكية بروكسل، حيث التقى فيها الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ. آثر أردوغان وضع يده على قلبه، بدلا من المصافحة مع ستولتنبرغ، حيث قابله الأخير بالتحية نفسها، حفاظا على قواعد الصحة.

وأشار مقطع الفيديو إلى أنه بعد هذه التحية بين أردوغان وستولتنبرغ، انتشرت تحية القلب في أوساط العديد من الدبلوماسيين بالعالم.

كما تضمن في هذا الإطار، مشاهد عن عدد من رؤساء دول وحكومات ووزراء العالم، وهو يحيون نظرائهم بتحية القلب.

Share Turk

منصة اخبارية
Follow Me:

Related Posts